الأربعاء، 10 ديسمبر، 2014

آل بن لادن وعالم النفط والمال والإرهاب

آل بن لادن وعالم النفط والمال والإرهاب

 


في هذا الكتاب الذي أمضي الباحث الأمريكي الشهير ستيف كول عدة سنوات في تتبع مصادرة وتسجيل رواياته ، ستجد توثيقا لمراحل عديدة من التاريخ السعودي الداخلي وتاريخ العلاقات مع الخارج وتحديدا مع الولايات المتحدة الأمريكية ، مرورا بامتيازات النفط وبداية مشروعات التنمية وحرب اليمن واحداث جهيمان والحرب الأفغانية وأزمة الخليج وليس أخرا بإحداث 11 أيلول / سبتمبر . كما أن ما يزيد عن ثلث الكتاب يتحدث بأسلوب استقصائي توثيقي عن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن ، منذ ولادته في أذار/ مارس 1957 وحتي قبيل مقتله في أيار / مايو 2011 بكل مراحل حياته وأكثرها خصوصية وغموضا


كتب : طارق أنكاي
أسامة بن لادن من الفقر إلى عالم المال ، ويركز هذاالكتاب على النقطة المفصلية في تاريخ تلك العائلة، وهي نزوح عامل البناء الأميّ اليمني “محمد بن لادن” إلى أحد بلدان الثروة النفطية، المملكة العربية السعودية. وبعد فترة ليست بطويلة أصبح هذا الرجل “محمد بن لادن” من خلال العمل الشاق والطموح والموهبة أحد دعائم التطوير في المملكة العربية السعودية، فساهم في بناء العديد من المساجد العظيمة والطرق السريعة، والتي جعلته هو وأولاده من أصحاب الثروة التي تٌقدر بالمليارات. فخلال جيلين انتقلت العائلة بن لادن من وادي الصحراء الجدب إلى حياة الرفاهية من طائرات ويخوت ومركبات خاصة حول العالم، فضلاً عن صفقات عمل مع مشاهير هوليود.وتبدأ رحلة الكفاح بنزوح محمد بن لادن من اليمن إلى المملكة العربية السعودية، ذات الوفرة النفطية ما بين الحربين العالميتين، ومع بداية الطفرة النفطية السعودية وجد “محمد” فرصة عمل في مجال البناء بشركة أرامكو Aramco ، شركة النفط العربية الأمريكية. وكونه أكثر من عامل جيد، كان “محمد بن لادن” منظماً ومتمتعاًً بقدرات فطرية في مجالي الأعمال والهندسة، وقد ساعدته تلك القدرات الفطرية في أن يُدشن شركته الخاصة في عام 1935 بمساعدة رب عمله. ونجاحه في بناء مساكن الأمراء، أهّله لأن يحظي بإعجاب الأسرة الحاكمة بالمملكة، والتي أوكلت إليه بناء أول المساكن الملكية. وأتبعها بالنجاحات فأُوكل إليه إنشاء شبكة الطرق بالمملكة، وتجديد الحرمين الشريفين بمكة المكرمة والمدينة، ومسجد عمر بالقدس، وبناء المنشآت العسكرية لضمان أمن سلالة حكم “آل سعود”. ويتطرق الكتاب إلى تعدد زيجات “محمد بن لادن”، فعلى الرغم من تشدده في الصلاة إلا أنه كان يتمتع بنظرة حسب الكاتب ليبرالية (منفتحة) بشأن القيود القرآنية لتعدد الزيجات، والتي كانت في الغالب لأسباب العمل، بعيداً عن النزوة، وقد ظلت العديدات منهن يعشن معه في حين طُلق بعضهن قانونياً. وفي عام 1958 فقط ولدت زوجاته سبعة أطفال كان من بينهم أسامة بن لادن من أم سورية كان عمرها آنذاك 15 سنة انفصل عنها محمد بسرعة. وقبل وفاته في عام 1967 في تحطم طائرة أثناء تفقده لأحد مناطق الإنشاء بالصحراء كان أباً لما لايقل عن 54 ابناً، ورغم تعددهم إلا أنه اهتم بهم جيداً.وفي جزء من هذا الكتاب يركز كول على الجانب المالي لثورة محمد بن لادن، فيقول أنه كان من الصعب حساب ثروته، وأنه لم يكن مهتماً بإدارة أمواله بالمملكة العربية السعودية، فقد كانت الأسرة الحاكمة بالمملكة مديونة له بما يُقدر ب (100) مليون دولار. ولكن حسب الشريعة الإسلامية أعرب عن رغبته في أن يحصل كل من أبنائه الذين وصل عددهم إلى 25ابناً على 2.7 في المائة من أصول شركاته، وأن تحصل كل بنت على 1 في المائة. وهذه التركة تضمن لهم إنهاء تعليمهم وهناء العيش، مع بعض الفائض إلى أمهاتهم المطلقات اللواتي لا يحصلن حسب الشريعة الإسلامية على أي جزء من التركة.وعلى عكس ما هوشائع، لم يُولد ورثة بن لادن أغنياء بثروات مالية هائلة. فأغلب الذكور توجهوا للعمل بالشركة العائلية وكونوا ثرواتهم بشكل تدريجي. ولكن أسامة، حسبما كتب كول، كان استثناءاً فلم يكنز أمواله لأسباب سياسية إسلامية.
ويضيف كول أن ثروته الشخصية لم تكف في تمويل الأنشطة والشبكات الإرهابية التي أنشأها، لذلك اتجه إلى جمع الأموال من “المؤمنين الحقيقيين” داخل العالم الإسلامي بمفهومه الواسع.
النشأة الاجتماعية لزعيم تنظيم القاعدة
رغم أن أسامة بن لادن لم ينفصل عن أسرته، إلا أنه ترعرع في كنف أسرة غير تلك التي نشأ فيها أقرانه، فنشأ في بيت زوج أمه الذي اختاره أبوه “محمد” بجدة. وكان من حين إلى أخر يذهب إلى سوريا لزيارة أقارب أمه. ويصفه العديد من أفراد أسرته وأقرانه الذين تحاور معهم مؤلف الكتاب : كول بالخجول.وبعد وفاة والده التحق أسامة بمدرسة خاصة جيدة انجليزية في التوجه الأكاديمي وسعودية في التوجه الديني ، وفي مرحلة المراهقة انجذب إلى جماعة الإخوان المسلمين، تلك المنظمة التي انتشرت في معظم المجتمعات العربية خلال تلك الفترة، والتي كانت تدعم الأفكار الأصولية. وفي سن السابعة عشر تزوج من ابنة عمه التي كانت في سن الرابعة عشر، والتي أنجبت له ولدا بعد فترة قصيرة من الزواج. وعلى الرغم من تركيزه في التعليم الديني إلا أنه برع في دراسة التجارة والتكنولوجيا. وبعد التخرج انضم إلى أخوته غير الأشقاء للعمل بشركة البناء العائلية.
بدايات العمل المسلح
يمثل عام 1979 نقطة محورية لأسامة بن لادن، ذو 21 ربيعاً في ذلك الوقت، وللمملكة العربية السعودية. فكان عام الثورة الإسلامية الإيرانية التي أشعلت الكفاح الديني على نطاق واسع. فعلى إثر اقتحام القوات للمسجد الحرام بمكة المكرمة، أضربت القوى الإسلامية الراديكالية ، والتي قمعتها القوات في معركة دامية، والذي نتج عنه حالة من عدم الاستقرار. فاستنجدت الأسرة الحاكمة بالولايات المتحدة للحفاظ على بقائها، وخولت واشنطن بناء قواعد عسكرية على الأراضي السعودية.وقد كانت تلك السنة مفصلية لأسامة بن لادن، حيث رفض وجود تلك القوات “الكافرة” على أراضي المملكة العربية السعودية، فولد توتراً بينه وبين أشقائه الذين حققوا مكاسب طائلة من هذا المشروع (إنشاء القواعد العسكرية الأمريكية بالمملكة). ولكن بعد عام من التوتر بين أسامة بن لادن والأسرة الحاكمة السعودية وأشقائه بشأن الوجود الأمريكي على الأراضي الأمريكية، غزا الاتحاد السوفيتي السابق أفغانستان. وكانت تلك بمثابة فرصة ذهبية له، حيث سارع في تقديم جل المساهمة للمقاومة الأفغانية، والتي كانت إسلامية بالأساس، وذهب إلى باكستان لمراقبة توزيع الأموال. وقد بدأ عمله بمعارضة الشيوعية والنفوذ الشيوعي، والذي غطى على الشقاق مع أشقائه، وأجلّ الشقاق مع الأسرة الحاكمة وحلفائها الأمريكيين.وبحلول منتصف الثمانينيات، انتقل بن لادن من الأمور والمسائل النقدية إلى توريد السلاح للقوات الأفغانية غير النظامية (المجاهدين)، ثم إلى تعبئة وتجنيد المقاتلين العرب للقتال بجانب المجاهدين الأفغان. وفي ذلك الوقت كانت الأسلحة رخيصة، فواشنطن كانت تغرق السوق بالأسلحة، وعلى رأسها صواريخ ستنجر المضادة للطائرات، والتي أكدت الهزيمة الروسية. ويشير الكتاب إلى عدم وجود محاضر لقاءات بين وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA) وأسامة بن لادن. فالوكالة كانت تعرفه، ولكنها لم تبد أهمية خاصة له أو تدرك بوعي الخطر الذي يمثله كفاحه.
بن لادن ينشأ تنظيم القاعدة
عقب انسحاب السوفيت من أفغانستان في 1988 أسس بن لادن تنظيم القاعدة، ثم عاد مرة أخرى إلى المملكة العربية السعودية، تاركاً خلفه في أفغانستان تابعين له؛ لتأييد حركة طالبان الأصولية في صراعها فيما بعد الحرب مع الفصائل الأفغانية الأخرى. ولكنه لم يتصالح مع الأسرة الحاكمة، فقد دخل معها في شقاق جديد علني هذه المرة على إثر دعوتها القوات الأمريكية استخدام أراضي المملكة العربية تمهيداً لشن حرب كانت تلوح أفقها على العراق، بسبب غزو صدام الكويت في بداية التسعينيات من القرن المنصرم.وكان من شأن مواقف بن لادن أن جعلت أشقاءه في موقف صعب (معضلة صعبة)؛ لرغبتهم في تحقيق المزيد من الأرباح من بناء القواعد والمؤسسات الأمريكية، وعدم الانفصال عن الأخ. ولكن أشقائه اتخذوا قراراً بقطع راتبه من الشركة لعدم إغضاب الأسرة الحاكمة. والذي دفع أسامة بن لادن وزوجاته الثلاثة وأحد عشر ابنا وعدد غير محدد من البنات إلى اختيار المنفى إلى السودان لصعوبة البقاء بالمملكة العربية السعودية. وفي عام 1996طار مرة ثانية إلى أفغانستان، حيث استقبل استقبالاً حاراً من المتعاطفين معه بأفغانستان ومن على الحدود الباكستانية، وظل هناك حتى يومنا هذا.
ويركز كول ف يأجزاء من كتابه على العمليات المسلحة المنسوبة لأسامة بن لادن والقاعدة، وعلى تزايد منحى الغضب السعودي والأمريكي حيال أسامة بن لادن. وحسب كول ليس هناك مجالاً للشك في أن قدرات أسامة بن لادن التنظيمية، وقدراته العالية في جمع الأموال مازالت قوية وحادة. فقدراته الهندسية جعلت كهوف تورا بورا منيعة على القوات الأمريكية.ويؤكد كول أن العديد من أقاربه مازالوا يحتفظون بمشاعر دافئة له، ولكن أحداث الحادي عشر من سبتمبر أجبرتهم على ضرورة أن ينأوا بأنفسهم عن أفعاله. فأشقاؤه المسؤولين عن شركة عالمية أخذوا مواقف صارمة تجاه أفعال وسياسات أسامة بن لادن إلاأن أخواته البنات يبدنّ أكثر تعاطفاً معه. ويشير كول في كتابة: أن الحديث عن أن أشقاء يرسلون له أموالاً سراً شيئاً غير مؤكد.وفي النهاية يمكن القول، أن هذاالكتاب يتناول في صورة بسيطة وسهلة التكامل العالمي ومعوقاته، وتناقضات العولمة فيقصة أسرة واحدة، استعملت المال وحرية الحركة والتنقل والتقنية إلى نهايات مختلفة بشكل دراماتيكي. فتلك الأسرة تضم تيارين على طرفي نقيض أحدهما يكن كل مشاعر الحب والمصلحة للولايات المتحدة، وراغباً في الاندماج والاستفادة منها، وهم على شقاق مع التيار الآخر الراغب في تدمير الولايات المتحدة الأمريكية والتخلص منها



هناك تعليق واحد:

  1. نرجوا رفع الكتاب مرة اخرى

    ردحذف