الجمعة، 11 أبريل، 2014

الإسلام الوهابي في مواجهة تحديات الحداثة

الإسلام الوهابي في مواجهة تحديات الحداثة

 

مقدمة المؤلف
يعاين هذا الكتاب "دار الإفتاء" وهي المؤسسة الدينية السعودية الرسمية المسئولة عن إصدر الفتاوى وذلك في الفترة الممتدة بين عامي 1971 و1991 ، ولاسيما في عهد مفتي عام المملكة البارز عبدالعزيز بن باز (ت:1999) وسأدرس التحديات التي واجهتها هذه الهيئة العلمية في تطبيق التفسيرات الوهابية للشريعة في الحداثة في أواخر القرن العشرين
ويرجع تاريخ دار الإفتاء في السعودية إلى عام 1953
وقد بقى المفتون يصدرون فتاوى بطريقة غير رسمية  قبل ذلك التاريخ وعلى مدى نحو قرنين من الزمان من الميثاق السعودي الوهابي المعروف في عام 1744
وفي محاولة لتحديث البنية الدينية للمملكة عين الملك المؤسس عبدالعزيز الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ وهو أحد أبرز المفتين الوهابيين ليرأس دار الإفتاء ومؤسسات دينية أخرى لتصبح دار الإفتاء مؤسسة تقوم على رجل واحد من الناحية الفعلية
وفي عام 1971 أعاد الملك فيصل (1904-1974) هيكلة دار الإفتاء مستميلا عددا غير مسبوق من كبار العلماء للعمل في إدارة الدولة  وحرى توزيع العلماء على هيئتين عامتين وهما : هيئة كبار العلماء واللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء وهي أعلى سلطة رسمية لتفسير الشريعة وإصدار الفتاوى برئاسة مفتي عام المملكة وهذا هو موضوع البحث في هذا الكتاب


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق