الأحد، 4 مايو، 2014

التجربة النهضوية الألمانية

التجربة النهضوية الألمانية

 


ألمانيا خرجت من حرب طاحنة مهزومة ممزقة مقسمة، لكنها خاضت رحلة نهضوية كبيرة جداً تقف بها اليوم بعد أن اتحد ماتمزق منها في مصاف الدول العظمى.
تتميز هذه التجربة بتكامل أطرافها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتعليمية مما يتيح فرصة متكاملة للنظر والتقويم والمقارنة
هناك خاصية أخرى نسميها بخاصية ارتباط العلم بالعمل و الغايات: إن نظام التعليمي الألماني يعد من أفضل الأنظمة التي تجمع بين التكوين النظري والتكوين التطبيقي، كما سبقت الإشارة لذاك في فصل خاص من هذا الكتاب. و هو نظام موجه بالدرجة الأولى إلى خدمة الصناعة والتفوق الألماني في كل المجالات، إنه نظام للتفوق الحضاري والعلمي. و رؤيته يوجهها سؤال مركزي مفاده "لماذا يجب أن يدرس الفرد؟"


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق