الأربعاء، 2 أكتوبر، 2013

العلاقات المدنية العسكرية في إسرائيل

العلاقات المدنية العسكرية في إسرائيل



ربما ليس مكان في العالم يعتبر فيه دور العسكريين في المجتمع قضية أشد إثارة أو تعقيدا من إسرائيل
ويحكم كونها دولة صغيرة محاطة في الغالب بدول عربية معادية
فإن اسرائيل اضطرت إلى الذهاب إلى حرب عدة مرات خلال فترة وجودها القصيرة وتبعا لذلك أجبرت على الاحتفاظ بقوة عسكرية كبيرة قوية ومدربة جيدا
وفي كتاب العلاقات المدنية العسكرية يناقش يهودا بن مائير الأسباب التي تمنع اسرائيل من التحول إلى دولة عسكرية وباعتباره نائبا سابقا لوزير الخارجية وعضوا قديما في الكنيست ومحللا لمسرح الأحداث السياسية الإسرائيلية  فأنه مؤهل على نحو متفرد لتقديم صورة حقيقية عن العلاقات الحميمة بين الزعماء المدنيين والعسكريين في اسرائيل
يبحث الكتاب في الوجه المتغير للقوة العسكرية الإسرائيلية على مر السنوات من قوة دفاعية مثالية إلى جيسش محترف  ويرى بن مائير أن الأسباب المفضية إلى الشقاق في السياسات الإسرائيلية  تشكل تهديدا  لقوة الغاية الواحدى التي ميزت السلطة المدنية في الماضي ويبحث أيضا في التهديدات الحالية والمستقبلية التي تشكلها الرقابة المدنية على العسكريين
والسؤال الذي يطؤحه الكتاب هو "كيف نجحت اسرائيل في المحافظة على رقابة المدنيين على العسكريين ؟ وهل يمكنها ذلك في المستقبل  ؟!!
كتاب لا غنى عنه لأي قارئ مهتم  لإسرائيل والشرق الأوسط والشئون الخارجية والعسكرية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق