الاثنين، 15 أبريل، 2013

بين الشريعة والسياسة.. أسئلة لمرحلة ما بعد الثورات

بين الشريعة والسياسة.. أسئلة لمرحلة ما بعد الثورات





  • الكتاب: بين الشريعة والسياسة.. أسئلة لمرحلة ما بعد الثورات
  • الكاتب: د. جاسر عودة
  • عدد الصفحات: 135 صفحة
  • الناشر: الشبكة العربية للأبحاث والنشر
  • الطبعة: الأولى/ 2012
  • عرض: محمد إمام
أثار دخول عدد من الجماعات والحركات الإسلامية المعترك السياسي بعد الثورات العربية العديد من التساؤلات, خاصة مع بدء بعض الدول وضع دستور جديد, يتلاءم مع المكتسبات التي حققتها الشعوب, ومع الآمال والطموحات التي خرج الثوار من أجلها, كالكرامة, والحرية, والعدالة الاجتماعية, وفي الوقت نفسه تمسّك تلك الحركات الإسلامية بـ”المرجعية الإسلامية”, واختلاف بعضهم بين تطبيق “الشريعة” أو “مبادئ الشريعة”.
ومن هذه التساؤلات, ما الفرق بين “الشريعة” و”مبادئ الشريعة”, وهل تتعارض الشريعة الإسلامية مع الهوية الوطنية, والفرق بين أحكام الشريعة ومبادئها, وشرعية تفرد الحاكم بالرأي, والعلاقة بين “الديني” و”المدني”, وموقف الإسلاميين من “العلمانيين”, وتطبيق الحدود, والجزية.
وضمن الجهود للإجابة عن هذه الأسئلة وغيرها, يأتي كتاب الباحث المصري د. جاسر عودة, نائب مدير مركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق بمؤسسة قطر, الذي قدّم إجابات للعديد من الأسئلة, منطلقًا من رؤية مقاصدية مع مراعاة الأولويات الشرعية, مؤكدًا على أهمية الحديث في هذه الأسئلة لأن بعض المشتغلين بالشريعة ينظرون إلى المسائل الإسلامية نظرة يغلب عليها الشكلية والنمطية.
ولعل هذا الجهد هو بادرة ومحاولة لتناول الأمور وفق منظور مختلف, ومن زوايا أخرى تحتاجها الأمة, بعد أن توقف الاجتهاد فيها لقرون, واستمر البعض في التعامل مع التراث دون شرط أو قيد, متخذين موقفًا سلبيًا من الآخر, مبنيًا على تصورات مسبقة, تؤثر في قراراتهم, وأفعالهم بالتبعية.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق