الخميس، 2 مايو، 2013

حركة التصحيح الفقهي

حركة التصحيح الفقهي

حفريات تأويلية في تجربة ابن تيمية مع فتوى الطلاق



لماذا هذا الكتاب ؟
لأن البحث الفقهي غالباً ما يتجه إلى بحث الرأي الفقهي في المسألة وبيان الراجح من المرجوح، وقليلة هي الدراسات التي تتجه لدراسة السياق الفقهي للرأي المخالف وانعكاساته على الواقع والمجتمع تفعيلًا وتفاعلًا، وكيف كان يتلقى المجتمع أو السلطة الرأي الفقهي الجديد؟ وكيف كانوا يتفاعلون معه؟
ولأن التجربة التي نحاول أن نخضعها للحفر والدراسة والمباحثة هي واحدة من المسائل القلائل التي احتفظ لنا التاريخ بعدد لا بأس به من تفاصيل جدلياتها مع الواقع.
يأتي هذا الكتاب ليقرأ النص التيمي في الفقه، والذي لا يزال بحاجة إلى كشف المزيد من جوانب التجديد والإصلاح والتغيير التي أحدثها، بعيداً عن التركيز على مجرد الاختيارات الفقهية وحسب.
يحاول الكتاب أن يقرأ تجربة الصراع الفقهي التي خاضها ابن تيمية مع خصومه وهو يخوض معركة التصحيح، ويبين حكاية التجربة، ويذهب إلى المسكوت عنها في قراءتها، وينتهي برسم خارطة التفكير الفقهي عند ابن تيمية والمداخل المنهجية التي قدمها للفكر الفقهي متجاوزاً بذلك زمانه ومحيطه الذي يعيش فيه.

هناك تعليق واحد: